أوبك بلس تعود بالإنتاج إلى مستويات أغسطس الماضي news

       قررت أوبك بلس من خلال الدول الأعضاء المنتجة والمصدرة للنفط، العودة بالإنتاج إلى مستويات أغسطس الماضي وخفض قوامه 100 ألف برميل يومياً.

أوبك بلس تعود بالإنتاج إلى مستويات أغسطس الماضي  news

جاء ذلك خلال الاجتماع الوزاري الثاني والثلاثين للدول، والذي قرر العودة بالإنتاج إلى مستويات أغسطس الماضي، في وقت خولت أوبك بلس رئيس اللجنة الوزارية الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي النظر في الدعوة لعقد اجتماع في أي وقت لمناقشة تطورات السوق عند الضرورة.

وتمثل خطوة بلدان أوبك بلس بالخفض الضئيل لإمدادات النفط أحد مساعيها نحو تحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية في ظل حالة عدم اليقين حول الاقتصاد الدولي، كما تعطي إشارة واضحة إلى دور أوبك بلس الفاعل في الدفع نحو تعزيز استقرار الأسواق.

وأفصح الاجتماع الوزاري لـأوبك بلس، المنعقد عبر الاتصال المرئي، مؤخراً، عن التأثير السلبي للتذبذب وانخفاض السيولة على سوق النفط في الوقت الراهن، والحاجة إلى دعم استقرار السوق وكفاءة تعاملاتها.

وأكد الاجتماع، أن التذبذب الشديد وحالة عدم اليقين المتزايدة يتطلبان تقييماً مستمراً لظروف السوق، والاستعداد لإجراء تعديل فوري لمستويات الإنتاج بطرقٍ مختلفة، إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

وأشارت مخرجات الاجتماع إلى أن لدى أوبك بلس من الالتزام والمرونة والوسائل، ما يمكنها من التعامل مع التحديات وإرشاد السوق، ضمن إطار الآليات الحالية لإعلان التعاون.

وقرر الاجتماع إعادة التأكيد على قرار الاجتماع الوزاري العاشر لـأوبك بلس، الذي عُقد في شهر أبريل للعام 2020، والذي تم تأييده في الاجتماعات اللاحقة، بما في ذلك الاجتماع الوزاري التاسع عشر الذي عُقد في شهر يوليو للعام 2021.

وأعلنت أوبك بلس، يوم الاثنين، إعادة مستوى الإنتاج في شهر أكتوبر المقبل إلى مستوى الإنتاج في شهر أغسطس الماضي مشيرة إلى أن قرار الاجتماع الوزاري الحادي والثلاثين للمجموعة بزيادة 100 ألف برميل يومياً في سبتمبر الجاري كان لشهرٍ واحدٍ فقط.

وتم خلال الاجتماع دعوة رئيس اللجنة الوزارية لأوبك بلس، الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي النظر لعقد اجتماع وزاري للمجموعة، في أي وقت، لمناقشة تطورات السوق متى ما كان هذا ضرورياً، في إشارة تعبر بوضوح عن تأكيد ثقة وفاعلية قيادة المملكة لجهود المجموعة، وإدراكاً منها للمكانة الريادية المتميزة التي تحتلها السعودية في صناعة وأسواق البترول العالمية.

وبينما تقرر عقد الاجتماع المقبل وهو الثالث والثلاثون، في الخامس من أكتوبر المقبل، شدد اجتماع أوبك بلس على تكرار التأكيد على الأهمية القصوى للالتزام التام بالانضباط الكامل وبآلية التعويض، ووجوب تقديم خطط التعويض وفقاً لما جاء في بيان الاجتماع الوزاري الخامس عشر لـأوبك بلس.

وبنتائج الاجتماع وتحقيقاً للالتزام بمستويات الإنتاج في أغسطس الماضي، تقرر أن يكون الإنتاج للشهر المقبل لجميع بلدان أوبك والدول المصدرة خارجها في أوبك بلس نحو 43.854 مليون برميل يومياً.

من جانب آخر، ارتفعت أسعار النفط نتيجة الإعلان عن خفض المعروض، حيث بلغ سعر مزيج برنت خلال تعاملات بعد ظهر أمس الاثنين 96.64 دولار مرتفعاً بمقدار 3.62 دولار عن سعره يوم الجمعة الماضي، بينما زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بمقدار 3.12 دولار ليصل إلى 89.9 دولار للبرميل، حتى وقت إعداد هذا التقرير.

وتأتي زيادة الأسعار بعد تراجع كبير لها الأسبوع الماضي، جزئياً على خلفية توقعات بتباطؤ النمو الاقتصادي، ما أدى لخفض الطلب على النفط. إضافة إلى ذلك، فرضت جهود مكافحة التضخم من جانب البنوك المركزية ضغوطاً على أسعار النفط.

 

أحدث أقدم