أول قبطانة بحرية إماراتية UAE captain قيادة السفن مهنة شاقة تتطلب الشغف والعزيمة والإصرار

اعتبرت سحر راستي أول قبطانة سفن إماراتية تعمل في المجال الميداني ،المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أس جي آر جروب، أن العمل خلف دفّات السفن لأيام طويلة، وتحدي أمواج البحر يتطلب الكثير من العزيمة والإصرار والشغف أيضا.

أول قبطانة بحرية إماراتية UAE captain قيادة السفن مهنة شاقة تتطلب الشغف والعزيمة والإصرار

وأكدت القبطان البحري سحر راستي، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات وام، على هامش حضورها إحدى فعاليات هيئة قناة السويس بجناح جمهورية مصر العربية، بمعرض إكسبو 2020 دبي، أن الملاحة البحرية كبير ومتشعب إلى فروع متنوعة، وأثبت جدارته خصوصاً في تحدي جائحة كورونا ، مؤكدة على ضرورة التعلم والتدريب المستمر.

وعن رحلة القبطانة الإماراتية في عالم البحار، سردت راستي ان البداية كانت في عام 2015 عندما بدأت عملها بموانئ أبوظبي بمنصب مساعد إداري، ثم انتقلت لمهمة منسق الخدمات الملاحية لتكون أول إماراتية تعمل في هذا المجال ، منوهة انه مع كل يوم يزاد شغفها لاكتشاف أسرار الملاحة البحرية من الطقس وقيادة السفن و فنونها ، والقوانين البحرية و غيرها من التفاصيل المرتبطة بهذه المهنة .

وعن أسباب التحاقها بمجال الملاحة البحرية ، قالت: كان الشغف بالأساس ورغم تحفظ الاهل ، إلا أن إيمان والدي بقدراتي المهنية شجعني وحثني على الاستمرار والنجاح..مشيرة الى انه بفضل قيادتنا الرشيدة ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" تمكنت أبنة الإمارات من تجاوز التحديات وإثبات قدراتها الكبيرة في مختلف المجالات ،وتابعت قائلة : نحن اليوم نعيش في دولة اللا مستحيل، ورغم جائحة كورونا  وتحدياتها تحتضن دولتنا اليوم أكبر فاعلية عالمية في إكسبو 2020 دبي.

وعن أبرز التحديات التي واجهتها في مهنة الملاحة البحرية، ذكرت ان العمل لساعات طويلة في عرض البحر، تحت أشعة الشمس المرتفعة، والرطوبة العالية طوال العام، و غدر الأمواج وغيرها من الصعاب ،إلا أنه بالإرادة الصلبة و العزيمة والإصرار والمثابرة وامتلاك المهارات اللازمة ،يمكن التغلب على التحديات وتجاوزها.

 

أحدث أقدم